لقاء لموقع تللسقف في استراليا مع الاب ارام روميل حنا من ابرشية القوش اثناء زيارته بيروت لبنان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لقاء لموقع تللسقف في استراليا مع الاب ارام روميل حنا من ابرشية القوش اثناء زيارته بيروت لبنان

مُساهمة من طرف يوسف عظم في الإثنين نوفمبر 18, 2013 8:00 am

بسم الأب والابن والروح القدس الاله الواحد امين .

زيارة مفاجئة و لقاء مفاجئ مع الأب ( آرام روميل حنا من أبرشية القوش ) لمراسل تللسقف في استراليا ناظم هرمز جكو في بيروت لبنان .
لقاء مفاجئ وزيارة مفاجئة من قبل الأب ( أرام روميل حنا من أبرشية القوش والأب دنحا توما ) في بيروت لبنان وهذا اللقاء جاء عن طريق زيارتهم لعوائل كثيرة لأبناء شعبنا المسيحي العراقي في لبنان ومن ضمن هذه العوائل شملت زيارتهم مراسل وصحفي موقع تللسقف في استراليا ( ناظم هرمز جكو ) . أليست هذه مبادرة جميلة التي قاموا بها هذه الشخصيات الدينية بزيارة كل عائلة في هذا الحي و ذلك الحي هي مبادرة أخويه وذلك لتفقد حالتهم المعيشية الصعبة والاطمئنان عليهم من جميع النواحي اليس من المفروض كل رجل دين يقوم بهذا الخصوص .. لذلك اطلب من كل رجل دين من أخوتنا المؤمنين بالسيد المسيح الذي هو البداية والنهاية في العراق والعالم ان يقوم بهذه المبادرة لان اقرب شيء إلى المؤمنين هو رجل الدين وأتمنى لهم كل الخير والسلامة والصحة الدائمة .. والله يحفظ امة المسيح ...
وبعد أطلع على موقع تللسقف في أستراليا نالت فقرات الموقع إعجابه وبارك الكادر الذي يعمل في هذا الموقع ويتمنى لهم التقدم والنجاح لخدمه أبناء شعبنا  .. ..

(( واليكم هذا اللقاء مع الأب آرام روميل حنا من أبرشية القوش ))


س: ما هو سبب زيارتك إلى لبنان وهل هذه هي الزيارة الأولى؟

ج: سبب الزيارة هو الاصطياف ( الإجازة السنوية الخاصة ) وهي الزيارة الثانية إلى لبنان....


س : - هل هناك فكرة بالبقاء في لبنان لمساعدة الأب العزيز (دنحا توما) والكنيسة بحاجة إلى ذلك؟

ج : - بالتأكيد لا، فلا يمكنني البقاء حتى ولو أردت، وحتى أن كان هناك حاجة . لأني رسميا أنتمي إلى أبرشية القوش وهناك حاجة ماسة أيضًا للكهنة هناك ....


س: - كيف رأيت المؤمنين من أبناء شعبنا من خلال خدمتك للقداس الإلهي ليوم الأحد الماضي؟

ج : - المؤمنون في عش دائم للكرازة وللقداس الإلهي، وما يتعلق بطقوسنا الشرقية التي تربوا عليها ونموا بها في العراق. والمشاركة  موجودة وبشكل حيوي....


س : - بالتأكيد أنت تعلم أن المطرانية بعيدة عن مناطق سكن ابناؤنا وهناك صعوبة في الوصول إليها لمن توجه ندائك لبناء كنيسة مستقلة لأبناء مسيحي العراق ؟

ج : - لا يمكن اليوم شراء كنيسة لجماعة غير مستقرة في بلد غير مستقر نوعا ما! لكن يمكن تأجير كنيسة وهذا ما حصل ويحصل اليوم حيث يتم إكمال الواجبات الخاصة بالمؤمنين في الكنائس القريبة منهم مثل : (مارت تقلا ، مار يوسف " الروضة "، مار إيليا "الدكوانه" ) . كما أن عدد العراقيين يتناقص بشكل كبير عن السابق، وهذه علامة أخرى تبين عدم الاستقرار والثبات لجماعاتنا العراقية في لبنان ....


س : - ماذا تحب أن تقول إلى أبناء أمة المسيح في العراق وخارج العراق ؟

ج: بالحقيقة سؤال ليس بالسهل، لا أستطيع أن أقول الكثير بهذا الخصوص ، لكن يمكن أن نقرأ العلامات الموجودة في منطقة الشرق الأوسط. والعلامات تبين الواقع الأليم والصعب على المسيحيين خاصة ، وعلى شرقنا الحبيب بكل أطيافه عامة .
ليس لي أن أقول .... ليس ترك البلد بالشيء السهل والهين! هناك تغييرات كبيرة تطرأ على كل شخص يترك وطنه؟ تغيير حضاري، إيماني ... اجتماعي، ثقافي، اقتصادي.
لذا فالباقي والثابت في الوطن: عليه تحمل ما يلزم للاستمرار، وكذلك الحال مع أبناء شعبنا في المهجر، في بلدان الانتشار عليهم تحمل ما يلزم لاستمرار الحياة !
والنتيجة هي أن في كل مكان هناك صعوبات علينا تحملها وتجاوزها وإكمال مسيرة حياتنا. وبهذا الخصوص هناك صلاة من طقسنا الكلداني تقول : "من أثرا الأثرا شنيتون ومن مارخون لا شنيتون" وتعني ( من بلادٍ إلى بلادٍ تتنقلون، من ربكم لا تنتقلوا ) . وتعني الثبات في الإيمان أينما تكون. "إيمانك وطنك"....


كلام أخير: ما هو رأيك بالموقع ( تللسقف في استراليا ) والمواقع الأخرى لخدمة أبناء شعبنا الكلداني السرياني الأشوري في العراق والعالم ؟

ج:  بالحقيقة ليس لي اطلاع على الموقع المذكور أعلاه ( تللسقف في استراليا ) مع كل التقدير له. ولكن أقول كل وسيلة إعلامية تخدم أبناء شعبنا في العراق والمهجر هي خير وبركة لنا، وهي خدمة اجتماعية كبير تتطور حقل التواصل الكبير لجماعتنا المنتشر في قارات العالم (أوربا، أمريكا استراليا ...). لكن يمكن القول أن هناك ملاحظة جديرة بالذكر وهي ليست بجديدة أو غريبة عند الكل! وهي أن المواقع التي تخص شعبنا أصبحت موضع للسخرية والنقد اللاذع والمهين للشخصيات الدينية والقومية والسياسية. وهذا يبين مدى جسامة التشتت الموجود بين كل الفئات الموجودة على الساحة العراقية من أبناء شعبنا. وكذلك في المهجر. ليس الاختلاف هو المشكلة بل الخلاف .
ليس هذا نقد بل نداء إلى تصحيح بعض المسارات الخاصة بمواقعنا الالكترونية. وكذلك بما يخص حضورنا الإعلامي. مع كل الشكر والتقدير للجميع ....


مراسلكم : ناظم هرمز جكو

بيروت لبنان : 2013/11/18

abuleza1@yahoo.com

nathemgoro@gmail.com

avatar
يوسف عظم
Admin

عدد الرسائل : 318
تاريخ التسجيل : 14/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tellskof.logu2.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى